ضوء

نافذة تحكي الرحيل !

 

e2z69005

 

.

.

ترى ماسر اختلاف المشاعر لمجرد غياب الشمس ؟

لماذا يفرح غالبية البشر بغيابها ويحزن غيرهم على ذاك الغياب ؟

بعض البشر يأنسُ لغياب الشمسِ لأنه يعد بمثابة إنذار جديد لهطول الأمطار فينهال هديــر الذكرى على خواطرهم ويسابق القطرات المتساقطة بقوة ، وحينئذٍ يبدأ سجال لاينتهي بين المطر والذاكرة !

عجبي  .. !!

فقد شوهدَ الحزن يومان عبر نافذة ٍ رسمت سماءً رمادية ملبدة بالغيوم ، ويطرق من خلالها هواءٌ شديد البرودة فيهوي بالدموع المنهمرة هنا وهناك !

أخذتُ مقعدي عندها أرتقب إشراقة شمسٍ اعتدتُ رؤيتها لأرسم بسمتي بكل عفوية !

مللتُ الترقب من بعيد ..!

فمضيتُ إلى أعتاب الدار أنتظر الشروق  بعد طول الغياب .. لعله يحين

ولكن هيهات ..فقد طال وقوفي وطال الغياب ! ولاسبيل للإياب !

هرعتُ إلى تلك الأزقة  التي باتت ومالبثت تنتعش ُ بالضياء عبر مرّ السنين ..

 زقزقة العصافير فوق حيطانها القديمة تسرٌ أسماع العابرين لتتركَ في نفوسهم شيئاً من حنين ،

عجبي لاينتهي ..!!

مابال الأزقة شاحبة .. مظلمة ؟! وأين هي تلك العصافير ؟!

لماذا تركت أعشاشها خاوية ؟!

0

0

أكاد لا أصدق بيد أن كل ماحولي يثبت هذا الحزن الوليد !

يومٌ أنذرنا بفراقٍ أليم حتى حين .. يتلوهُ يومٌ ينذرنا بل ويؤكدُ هذا الوداع .. ويجدد الحنين واللوعة

فهل حقاً ماذكرته يامنيف أن الأيام وحدها التي تمزق الحنين واللوعة ؟ *

سأترك هذا للأيام فهي كفيلةٌ بإثبات هذا القول .. ولا أدري هل سيتركني القدر أم سيأخذني قبل ذلك ؟

رحماك يارب .. رحماك .

.

.

*”الأيام وحدها هي التي تمزق الحنين واللوعة وتخلق مكانهما حجارة يابسة صماء ” – عبد الرحمن منيف ” كتاب شرق المتوسط “

الأحد :

11-ذي القعدة-1429

12 thoughts on “نافذة تحكي الرحيل !

  1. مهما طال غروب الشمس …
    فلابد من إشراقه يوم ملؤه التفاؤل و الأمل
    وإنجلاآآآء الح ـزن والوداع

    كوني بخ ـير

    كاآآآنت هناآآ

    مدينة الحب

  2. الشمس ، شروقها ، غروبها ، ووقت الأصيل ،
    القمر ، الليل ، السكون ، اكتمال البدر، والمحاق المختفي بين غيمتين ،

    صور للسماء تعطينا انعكاسا عالي الدقة لما في نفوسنـا
    نوافذنا المشرعة تستقبل الآلام أحيانـا بيد أنها في أحاين أخر تستقبل الأفراح يا فرحتي ،

    الطيف المنسكب بقوة المطر في أرجاؤك يكاد ينحت وجها حزينـا ووجها يتصنع الابتسامة فيرسمها مزيفـة خالية من الحياة ،

    ورائحة الموت التي تسكن هذه الغرفـة تشعرني بالألم الذي أخفيتِ كثيرا منه خلف الحرف ،
    //
    /
    أخالك تجيدين الصبر وتجيدين التسربل في طياته ،،!
    وذاك ما يطمئنني ..
    كوني بخيـر ،

  3. لا بيد بأن بعد لحنـ الغ ـــروبــ ,,
    لحنـ الش ــروق المكسو بزقزقة الطيور ..

    لذا //
    لآبد لنــــــا من الأمل ,,
    دمتـ بسعادة يا غالية ..
    🙂

  4. بشّامة ..

    أتعلمين ؟
    أشعر ان كل ماحولي يشعر بي ..
    فحين يعمُ الحزن أرجاء المكان وألقِ بالنظرات البائسة هنا وهناك ولايكاد يرى منها سوى لمعان الدموع ..
    أجد الشجر بلا أوراق ..
    أجد السماء مثقلة بالغيوم السوداء في وضح النهار ..
    أجد الأعشاش خاويةً فعلاً ..!
    ودموعٌ طفلٍ يقبع عند عتبة بيته ينتظر مجيء أحدهم .. ثم لايجيء .. ومن ذلك يبكي !

    هل هو تزامن وقتي لاغير ..؟
    أم أنّ الحزن يعمي أعيننا عن رؤية الجمال فيحيل بكل شيٍ إلى عتمة وفوضى واضطراب ووحدة وحزن وكآبة ووو .. ؟
    ثمّ لا نجد إلاّ بضعة أوراق ملقاة وقلمٌ ينتظر أحداً يحمله بين يديه !

    .
    .
    بشامة أسعدني مروركِ بحق ..
    وأعتذر فلربما ذهبتُ بعيداً أو أثقلتُ عليكِ بكلماتي .. فاعذري حرفي اللامبالي ..!

    دمتِ بخير ..

  5. مبدعه انتي يا آروى

    لكـٍ باقه من الورد

    وآخرى اتمنى أن توصلينها لــ صديقتكـ { بشآمـه

    دمتم لبعض

    =)

اترك رد