ضوء

لُغةُ الصّمتْ !

1d8b5d985d8aa

ألمحكِ كلّ يومٍ تشرقُ فيه الشمس ..
وأتأمل قدومكِ المفاجيء ..
لأفرح قليلاً .. ثمّ أكظم فرحتي ، وربما أقتلها !
أرقبكِ بصمت ٍ وبنظراتٍ عميقة يلازمها بريقٌ صارخ ..
وتساؤلات متأمّلة .. وروحٌ مثقلة بالود ..
أشعرُ وكأنّ بيننا ثمّة لغز يولد ويكبر ثمّ يكبر باستمرارنا ..
أقرأُ أفكاركِ فتؤيدينها وتبدينَ إعجابكِ بقدرتي على ذلك ..
ترددين دوماً ” أفهمكِ جيداً ” ..
وأسعد بهذا ..
ثمّ يولدُ صمتٌ جديد !
أتأمل عيناكِ وأقراُ كل ماتختزله من أسئلة ..
أبحث عن جوابٍ جديرٌ بأن يقال ..
يلجمني الصمت المرافق لكِ دائماً وأبداً ..
وأصمتْ !
أفهمكِ جيداً .. وعينايَ كفيلةٌ بكل جوابْ .
.
.
حتى حينما أغضبُ عليكِ ومنكِ ولكِ ..
أغضبُ صامتة .. حتى يزول غضبي ..
وكثيراً ما أزحتِ شرارة الغضب دونما تدرين ..
عجيبةٌ أنتِ ..
والأعجب منكِ صمتكِ المتحدّث !

15 thoughts on “لُغةُ الصّمتْ !

  1. { أيا أروى .. ويا أنقى !
    تعلمين ما أبكى حرفي ؟!
    هي القمة التي نناجيها دوماً !
    القمة التي تستدعي منا همة !

    ونقاوة حرفكِ أرشدتني أن أنقي الفكر لتتراءى لي القمة
    بورك في قلمٌ نثر ..

  2. (( والأعجب منكِ صمتكِ المتحدّث ))

    أعجبتني ( صمتكِ المتحدث )

    فعلاً أحياناً يكون الصمت أبلغ لكن تحدث يحتمل ظنونا وتأؤيلات تسبق بتصورات ومعرفة مسبقة عن الطرف الآخر

    أسعدكِ الله يا أروى .

  3. أتراها محض مصادفة .؟؟؟
    لا أظنها كذلك 😉

    /
    صمتها المتحدث أو اعجوبة من تكون ، لم تكن في تلك الليلة التي شق فيها ضوء القمر صفحة السماء .. مجرد نظرات تتابع لتفصح عن المكنون ..

    حرفك الباذخ هنـا أرسلني بعيدا بعيدا ،
    لأفهم مالا يفهم ..
    فأحبـك أكثـر..
    كوني بخير رفيقة الحرف ..
    (f)

    بالمناسبـة :
    (( 1/ كتبت ردا طويلا جدا يخبرك بكل التفاصيل التي فهمتها لكنه طار مع الريح :-s
    -والمودم يستحق عقابا-
    2/ اشتقت لك ،، ))

  4. ألق …
    ما أعظمَ همكِ وما أجمل بوحكِ ..
    لاتعلمين ماذا يحدث مروركِ بي يا ألق ..؟
    لاتحرمينا من إشراقتك ويامرحباً ..

  5. أثيلة ..
    نعم بكل تأكيد معرفة الطرف الآخر مهمة جداً لفهم صمته المتحدث ..
    وأظنه يحتاج لصبر طويل وتأملٍ عميـــق .. وما أجملهما من صفتين رائعتين .. وما أحوجنا إليهما ..

    سعيدة بكِ ياغالية .. أسعدكِ المولى .

  6. بشّامة ..
    أيا ملهمتي بعض الوقت 😉
    ما أسعدني بخروج هذه الأحرف ليزداد حبكِ لي ويال سعادتي بهذه المحبة جعلها الله في كنفه وتحت ظله ورضاه ..
    أتوق جداً لقراءة الرد الطويل ، وإن كنتِ أبيتِ هناك لكنني لازلت مشتاقة إليه ..
    ” لاتخلينه بخاطري ” >>> كما تقولين دوماً 🙂
    وأفتقدك وأشتاقك يابشّامة .. ربي يجعله خير ..

  7. الصمت ,, !

    لغه طويله تترجمها نظرات العيون

    وتفهمها أرواح بعض من يسكن حولنا

    لكن ليس كل احد ,,

    والآصعب برأيي عندمآ نكـون على وشكـ الآنفجـآإآإآر من ضجيج ذلكـ الـ { صمـت

  8. صحيح يامنون ؛
    ولكن الصمت بات ملولاً لم يكن كما كان الصاحب الجميل لستُ أدري!
    وأقرأ هذا النص بعد مرور عام من كتابته تقريبًا وأتساءل ما الحالة التي كنتُ أعيشها أثناء تدوينه ، وأجزم بعدها أن مزاجاتنا هي من يكتبنا !
    أنا الآن أقرؤني وأرجوا أن أساعدني .. !!

اترك رد