وقت متأخر جدا

تأبين حلم ! (1)

coffee_cup_by_no_more_dreams

 

 

 

 

 

 

 

 


.
.

تذكرني الأشياء من حولي بكل شيء ..
القهوة فوق الموقد ورائحتها العبقة تسافر بي إلى هناك حيث [ أنتِ ].. لتجعل مني مجموعة من الدمع والحنين ..
الأجراس حين تدق تنبش من الذاكرة صوتاً ألفته في ذلك المكان ..
الأبواب حين تطرق تصور لي مشهد قدومي السعيد ورحيلي الحزين !
الساعة بدقاتها الرتيبة تؤجج ذكرى ذلك اليوم السريع ..
بريق الشمس يذكرني بنظرات كان ملؤها الحب والأمان ..
الكتب فوق الرفوف في زوايا حجرتي تسترجع منظر كتبٍ مرصوصة على متن طاولةٍ كنتُ أنظر إليها حين يطبق الصمت للحظة !
حلوى لواكر ، قطع الليمون ، معكرونة الدجاج ، سلطة الذرة ، بل وحتى الكــ … الملون !  🙂
كل هذه أصبحت أحبها أكثر من أي وقتٍ مضى ، كونت لدي مذاقاً خاصاً ..
ترى ..؟ .. متى تصبح التقنية الهائلة أكثر ذكاءً ؟!
فتستحدثُ ( ميموري ) يحتفظ بالمذاق كما الصوت والصورة !
.
.
صوت الأذان .. حين يرفع يشعرني بالقرب أكثر من أي شيءٍ آخر ..

 

20 محرم 1430
كتب

كتاب : (لماذا لم أفكر في هذا من قبل ؟)

 

.

.

بالأمس انتهيت من قراءة كتاب ..لماذا لم أفكر في هذا من قبل ؟
كتاب في مجال تطوير التفكير ، لمؤلفه : تشارلز دبليو . ماكوي

مترجم من جرير
ويقع في 358 صفحة ، ويتكون من ثمانية فصول .
حجمه من القطع المتوسط .
الحقيقة أنه كتاب جميل اكتشفت فيه شخصياً بعض أخطائي في التفكير وأجده يساعد فعلاً على تحسين القدرات العقلية ..
وأنصحكم بقرائته ففيه من الثراء والفائدة مالايمكنني وصفه  بأسطر .. لكن اقرؤوه وأنتم الحكم !

بعض ما اقتبسته لكم وفي الأسفل يوجد رابط فيه تلخيص لجميع الفصول بشكل نقاط :

لكل إنسان نقطة عمياء تحجب عنه رؤية الحقيقة ، وهناك حقيقة بسيطة مؤداها أنك لايمكنك الثقة في مدركاتك الأولية والمبدئية دون الاستعانة بالتفكير .

إن قبولنا المسئولية الكاملة عن قراراتنا، ونتائجها يلزمنا بأن نفكر بروية في كل العواقب بغض النظر عن درجة ضغوط الظروف الخارجية .

مثلما تؤدي اللغة المبهمة إلى سوء التواصل ، فإن الأفكار غير الواضحة تؤدي إلى سوء الإدراك وإصدار الأحكام غير الدقيقة .

إن المهام التي تتطلب ذكاءً معقداً دائماً ماتتطلب أو تنطوي على عدة مشكلات مترابطة . وتتابع تلك المهام بالطريقة الصحيحة يتطلب اعتباراً واعياً لكل الحالات الطارئة والملاءمة المنطقية لكل منها.

علينا أن نهرب من منظورنا بصورة واعية مقصودة حتى نهرب من المنظور الثابت ، وإلا فإن عقولنا ستواصل إنتاج نفس الأفكار.

الشق الأيسر من المخ يفكر في النواحي اللفظية وبالتالي نتائجه : عقلانية ، أو منطقية ، أو تحليلية ، في حين أن الشق الأيمن من المخ يصدر عنه نتائج تتساوى مع دقتها المنطق والتعقل والتحليل إلا أنها لاتتخذ صورة لفظية ، الأمر الذي يقودنا إلى أن نطلق على نتائج تفكير الشق الأيمن من المخ تفكيراً حدسياً .

إن مراعاة الآخرين ووضع مصالحهم في الحسبان تساعد الناس من متوسطي الذكاء على اتخاذ قرارات أفضل حيث ” يتمثلون أنفسهم في موقف الآخرين “

يتمتع هؤلاء المفكرون بمواهب قوية تتمثل في أن يتصرفوا في الحاضر من منطلق التقدير الكامل للماضي والرؤية الواضحة للحاضر والاهتمام القوي بالمستقبل . وهم يدركون الروابط التتابعية بين الثلاثة إدراكاً قوياً . فثمة خيط تتابعي يربط الزمن والذي يرونه جيداً ويفهمون تتابعه ، وبالتالي فإنهم يصدرون أكثر الأحكام حكمة ويجدون أفضل الحلول لأكثر المشكلات تعقيداً .

 

 http://www.rofof.com/1toldi9/61.html

أتمنى لكم قراءة ممتعة .

 

13محرم 1430  

مهم إلى حدٍ ما

وعلمتني غزة !

قرأتُ قبل يومين عبارة في كتاب تقول :
” إن الضغوط تجعل العقول الحادة الذكية تفكر بقدرٍ كبير من التروي في إطار مايسمح به الموقف ”

ولعل الموقف والضغوط الذي تمر بها الأمة العربية والإسلامية موقفها من هذه المجزرة الصهيونية تجاه غزة الأبية لهو موقف مشين وعارٌ كبيرٌ على كل من ينتمي لهذا الدين العظيم ..

وحتى الضغوط التي حتماً لستُ مدركة لها لقلة اهتمامي بهذا المجال . لكن ما أريد قوله بناءً على الواقع الذي تحكيه لنا الصور :
أعتقد أن الوقت كان طويلاً جداً للتروي في التفكير بشأن قضية المسلمين الأولى ، 60 سنة أو تزيد لم يمر التاريخ بمثل هذه الفترة العدوانية ولا أظنه سيمر ! وأتذكر ” غاندي ” .. قضى وقتاً في جو من الوحدة واللجوء والعزلة ليفكر بتروي باحثاً عن حل لهزيمة الحكم البريطاني دون اللجوء إلى العنف وبجدارةٍ وصل إلى الحل ..
الوضع مختلف نعم فلا سبيل للجوء إلى الوحدة والعزلة في ظل هذا الصخب الحاصل بالذات الوقت الحالي لكننا نتحدث عن امد بعيد مضى وانقضى ونتسائل بحرقة حتى متى يكرر التاريخ نفسه ؟ العنف في أرض فلسطين قد حلّ منذ زمن والتاريخ يتكرر بمشاهده الواحدة وصمته الواحد ، مؤتمرات واجتماعات وأمورٌ لا يحق لي أن أقول عنها شكلية ، لكنّ الواقع يخبرنا بأنه لاجديد فكيف نتفائل أو حتى نستبشرُ خيراً بمثل تلك الانعقادات والاتفاقات ، نعم لاجديد على الساحة .. ولاحيلة لوقف النيران واستبعاد العنف الحاصل هناك في أرضِ الإباء ..
ولانعقد الأمل إلاّ بالله وحده جلّ شأنه .. فبيده العز والنصر ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) غزة تقاوم وتبذل الغالي والنفيس في سبيل الحفاظ على أرضها الأبية ..
وإن كنتُ سأستبشر حقاً ، فإن هذه المقاومة للحصار والظلام والجوع والموت ، هو بحد ذاته استبشار بقوة وشجاعة وإباء هذا الشعب فلهم التحية !
” غاندي ” يقول : إن من يتميزون بالمسؤولية من البشر هم الذين يتروون في اتخاذ قراراتهم .
وإنّ المسؤولية فعلاً عظيمة على الجميع حكاماً وشعوب ، فهل أدينا أقل مانستطيعه تجاه  أهلنا في غزة ، اسرائيل عرفت بطبيعتها العدوانية وهم بنظرهم يؤدون مسؤوليتهم التي يرونها حقيقة من سفكِ وقتلٍ وتشريدٍ وهدمٍ وتجويع …الخ! فياللعجب .
ونحن قومٌ هل أقول أننا ” عاطفيون ! “؟ الحقيقة لا أدري ولكن الواقع يقول هكذا حسب ما أرى ، للعاطفة فائدتها في ترقيق قلوبنا وتطهيرها بمجرد تأمل هذه الحياة كيف هي تافهة و قصيرة وغير آمنة ! العاطفة نعم تدفعنا للدعاء ولاشكّ بأنه سلاحٌ قوي نواجه بهِ هذا الحال المزري ، بيد أن العاطفة وحدها لاتكفي !
مايحدث في غزة لايرضاه عقل ولاقيادات ولا يألفه قلب ولامتبوعين ..
أتأمل في صور الإسرائليين حينما وصلتهم صورايخ حماس كيف هي وجوههم تحكي معالم الخوف والرعب ، ويزداد عجبي وحنقي وأدعوا بأن يلقي الله في قلوبهم الرعب مع كل دقة من دقات قلوبهم إن كان لهم قلوب .
وأتأمل أخرى في كيف أن القلوب مختلفة ، ربهم واحد ويعيشون تحت سماء واحدة وفوق أرض واحدة
فهذا قلبٌ يعي ويسمع ويخاف ويتوب ويقلع
وآخر يخاف ولا يتوب
وآخر لايعي ولايسمع ولا يخاف ولايتوب ولايقلع … صم بكم عميٌ فهم لايعقلون !
يا أخوتي .
هل أنتم مثلي ..؟
إنني ورغم هذا الواقع المخزي ، علمتني غزة دروساً عظيمة أعتقد بأنه لم ولن تستطيع أي جامعة تعليمها ولا حتى بروفوسور كبير يستطيع أن يقدمها أو على الأقل قدمها فتشربها العقل واستلذ ّ بعمق معناها  وبان أثرها على حياتهِ الشخصية وبالتالي خلّدت في الذاكرة وفي صفحات الحياة التي لاتمحى آثارها رغم كل شيء ..
أقل ماتعلمته هو ماقاله محمود درويش :
غزة ستستمر في الانفجار لا هو موت ولا هو انتحار ولكنه أسلوب غزة في إعلان جدارتها بالحياة ..
حين كنت وأختي نتجاذب أطراف الحديث فكانت تقول ليتهم يخرجون من غزة حتماً سيتوقف كل هذا النزف والدول العربية كلها تحتضنهم ، قلت لها : إنها المقاومة والدفاع عن الوطن بالروح والدم وكل شيء ! ”

وتعلن غزة الحياة ورغم الصعوبات إنه  الصمود والإباء
غزة تبحث عن أصعب الطرق لتعيش إنها القوة و الشجاعة
غزة بدمها يسري حب الوطنية إنه  البذل والوفاء ،
كما يسري بدم الصهاينة سفك الدماء إنه الظلم حين ترضى لغيرها مالا ترضاه لنفسها ..
غزة ياكل معاني الإنسانية .. أنتِ مدرسة فيال حزنَ من لم يتعلم منكِ اليوم ..