ضوء

لها ..!

normal_hghfg_28329_x_47529

في كل مرة أتجرع الألم وحدي ..
أتذوق الحرمان وحدي ..
أحتسي كأس الهم رغماً عني ، وفي كل لحظة !
أبكي .. وأبكي ..
بحثاً عن الراحة والراحة فقط !
لم أفكر في البوح لأي كائن من كان ..
الدمع لايبدل الأحوال السيئة إلى حسنة !
الدمع لايعدو سوى وسيلة إفراغ وتنفيس ..
دواء وأنيس وملاذ لمن تخنقه الأوجاع ، وتصرخ من أعماقه جملة المصاعب !
قد أكون لا أزال وحدي معي ..
بيد أني أشعر بقرب روح تحس بي دون أن أحكي ..
فلها أقول أيتها الروح :
إن بكت عيني ثقي أنها دمعات باسمة ليس إلا ..
وإن كتب قلمي ثقي بأنه يكتب بحبر البشارات السعيدة ..
بالله لاتقلقي فأنا والله بخير ..
وقلبي ليس مثخن بالجراح ..

 

2 ربيع الأول 1430

9 thoughts on “لها ..!

  1. بِــ ح ـاجةٍ لأن أَستَشعر قُربها { أَنــا ~ . .

    أروى شُكراً لِـ روحكِ

    وماأّظنُّها تَكفي

    ،

  2. هلا وغلا أروى ..

    كما عودتينا يـــــا أروى ..

    كلمات رائعــــــــــة ..

    وقلم مبدع ..

    رعاك الله ..

    شرح الله صدرك وأنزل على قلبك السكينة ..

  3. بشامة ..

    لاتعليق على لاتعليق ! 😉

    .
    .
    ميمو ..
    بالتأكيد لاراحة في الدنيا .. لكن من المهم أن نتفائل ونبتسم 🙂 ..

    .
    .
    ارتقاء ..
    أهلاً بكِ .. وشكراً لكلماتكِ الباذخة ..

    .
    .

    أفنان ..
    أعتذر فلربما آلمتكِ ..
    والشكر لكِ معاد ..

    .
    .

    أم المساكين ..
    مرحبا بكِ هنا وهناك ..
    آمين بما دعوتِ ولكِ بالمثل ..

  4. وان بحثت صدقا عن الراحه التي ربما تكون في البكاء ..

    فليس هناك أكثر راحه من تبوحي لتلك الروح ..

    حينها ستكونين بخير وتكون هي كذلك ..

  5. بشرى ..
    ربما ، ولكنّ البوح ليس دائماً وسيلة للراحة ..
    يحضرني كلام جميل للدكتور طارق الحبيب ، يرمي فيه إلى البحث عن أي وسيلة تفريغ للحزن منعاً للإصابة بالاكتئاب ، والناس مختلفين ، هناك من يفرغ حزنه بالنوم ( وهذا أنا غالباً 🙂 ) ،
    ومنهم من يركض ، ومنهم من يأكل ، ومنهم من يفضفض على من هبّ ودبّ .. ومنهم ومنهم ومنهم ..
    المهم أن ينفس الانسان حزنه بأي طريقة كانت ليس بالضرورة أن يبوح !

    شاااكرة لكِ مروركِ الجميل .

  6. الالم شي قاسي…
    لكن الاقسى منه اني اكتمه
    هذا اللي مستحيل لازم ابوح حتى لو اكلم نفسي
    رآآآآآئع شعورك يارورو

اترك رد