وقت متأخر جدا

تأبين حُلُم ! .. (5)

835541-large

مساء الجمعة ..
كم ألفت ذلك المساء ..
ألفت المكان وساعاته وكل لحظاته ..
ألفت من غادر بي شوقي لأجلها رغم كل القواهر ..
ألفتها أكثر من أي وقتٍ مضى ..!
ثمة شعور بالانتماء حين التقت نظراتنا ..
بالقرب ، بالمحبة ، شعور بالفرح وآخر بالحزن !
كم زارنا الصمتْ مساء تلك الجمعة ,,!
ولصمتنا لغة نفهمها بأعيننا ، وكأن القلوب صنعت جسراً من إخاء .. مرصعاً بلآلئ من حب يحفه زبرجد لامع !
تماماً كالصدق الذي يلمع في كثيرٍ من مواقفنا !
ليست مجرد معاني يدونها القلم فحسب .. ! هناك ماتعجز عن وصفه الكلمات ولاتفيه بل لا تسعفه المفردات !
وحين تصور لنا الحياة مشاهد أقوى من المشاعر التي تجتاحنا لحظتها ،
تلك المشاهد لربما زارت مخيلتنا كثيراً كثيراً حتى أججت فينا الشوق حد الاشتعال !
رغبةً في رؤيتها واقعاً ..
طيلة ثلاث سنين وأكثر ..
تبللت مآقينا بالدموع حد الاكتفاء ..
ضاقت أنفاسنا حد الاختناق من شوق وارتقاب !
أيام طويلة رافقها تسهيد وتنهيد ..
اليوم .. اليوم ..
صار الحلم حقيقة ، والحقيقة ذكرى ..
وهذا تأبين حلمنا أيتها الرفيقة !

الجمعة 27 محرم 1430هـ