وقت متأخر جدا

وللحكاية تتمة !

غموض1
ترمقني بنظراتٍ بتُّ أجهلها ، لا أفهم مغزاها ،
لم أعد أنا هي أنا قبل ستة أعوام ماضية .. يا صديقة !
أصبحتُ أجهلني حدّ النخاع في تلك السنين المنصرمة !
أفتنفصلين ياذاكرة الماضي الموجع عن الخدمة نهائياً ، أم بإمكانكِ التحول إلى كائنٍ يحق لنا قتله ؟!
أعلم يقيناً بأنكِ لن تجيبي عن أسئلتي المبتورة ولن تسعفيني بتركي بحال ، تبقى تزاورُكِ مواقف لاتفتأ تنتشلني من أوحال النسيان وربما التناسي إلى أحضان ذكريات لا أستسيغها كما كنتُ قبلاً بالرغم من سعادتي المفرطة بالأمس البعيد .
ثمّة مواقف لايمكن بحال من الأحوال قذفها في سلة المهملات والتواري عنها بسهولة !
تظل تكبر معنا وتؤلمنا كل حين !
كالطفل الساكن في دواخلنا ينام في أعماقنا ولا يكبر ،
ليتكَ أيها الماضي بأبعادك المؤلمة طفلٌ يعبثْ وحسبْ دون أن يكبر !
و اليوم ..
أتأمل صورتين والبون بينهما شاسع ، فأبتسم بدهشة تعلو قامتي من تبدّل الأحوال والسنن !
ثمّ تنهال على ذاكرتي المتعبة سؤالاتٌ تعددت مذاقاتها ،
تجددُ شيئاً من العزم وربما تثقل كاهلي بمزيد أوجاع تسندني عليها ،
أو تقذفني تلك الأوجاع في يمٍ لاشاطئ له من الحيرة ،
فتجرحُ كبريائي تارة وترفع هامتي رغم الجرح تارة أخرى مرددة ( ماحكمتك يا الله ؟! )
(وماذا تخبئ لنا أيضاً أيها القدر ؟!)
خيراً ، خيراً إن شاء الله .
وماكانت لتنتهي حكاية كان بدؤها نظرات تطلقها تلك الصديقة كالسهام فألعب أنا دور[ الغبية ] من أجلي .. ومن أجلي فقط !!
ما أصعب أن تفرضَ علينا المواقف ردود أفعال لا نرغب بها .. وما أمرّ المذاق حين نمارسُ هذه اللعبة المقيتة وفي كافة الميادين والمحافل ! وما أشدّ إيلامنا حين نعرف تماماً أن الهدف لايرضى بردة فعل غير هذه !
ونعلم فيها خلاصنا !!

ماكانت لتنتهي فصول هذه الحكاية ،
للحكاية تتمة يخبئها القدر !

اللهم سلّم سلّم .

أروى
29-5-1430

7 thoughts on “وللحكاية تتمة !

  1. الطفل الغافي في أعماقك ، نقي يا أروى ،
    نقيٌ إلى الحد الذي يجعلني أتأمله ، كل صباح ،
    وأبتسمـ
    وحين يجنُّ الليل..
    أخاف عليه أن يستيقظ وترعبه العتمــة ـ
    وأخشى أن يجره الخوف للبكـاء ..!
    ،

    كرهت ليل البارحة ، حين جعله فزعا حتى الصباح ، !

    //
    لقلبك الـ () يا قلب ..

  2. لستُ أنا ..
    الحكمة لايعلمها إلاّ الله عزّ شأنه ،
    أحياناً يخاف المرء جراء ارتقابه لحكمة أمر ما يمر به ويتمنى أن لاتتبدل الأحوال أبداً وإن كانت مريرة ،وأحيانا يكون شغوفاً لمعرفة تلك الحكمة مهما كانت .
    لاأدري ما أقول ، حسبي أن أردد اللهم سلم سلم .

    شكراً لكِ .

اترك رد