نقطة ولون

مسافرٌ بلاحقائبْ ( لوحة جديدة ) !

 2009071810214-001

من لا مكان

لا وجه، لا تاريخ لي، من لا مكان
تحت السماء، وفي عويل الريح أسمعها تناديني:
“تعال” !
لا وجه، لا تاريخ.. أسمعها تناديني: “تعال”!
عبر التلال
مستنقع التاريخ يعبره رجال
عدد الرمال
والأرض مازالت ، وما زال الرجال
يلهو بهم عبث الظلال
مستنقع التاريخ والأرض الحزينة والرجال
عبر التلال
ولعل قد مرت علي.. على آلاف الليال
وأنا – سدى – في الريح أسمعها تناديني “تعال”
عبر التلال
وأنا وآلاف السنين
متثائب، ضجر، حزين
من لا مكان
تحت السماءْ
في داخلي نفسي تموت، بلا رجاء
وأنا آلاف السنين
متثائب ، ضجر، حزين
سأكون! لا جدوى، سأبقى دائماً من لا مكان
لا وجه، لا تاريخ لي، من لا مكان
الضوء يصدمني، وضوضاء المدينة من بعيد
نَفْسُ الحياة يعيد رصف طريقها، سأم جديد
أقوى من الموت العنيد
سأم جديد
وأسير لا ألوي على شيء، وآلاف السنين
لا شيء ينتظر المسافر غير حاضره الحزين
وحل وطين
وعيون آلاف الجنادب والسنين
وتلوح أسوار المدينة، أي نفع أرتجيه؟
من عالم ما زال والأمس الكريه
يحيا، وليس يقول: “إيه”
يحيا على جيف معطرة الجباه
نفس الحياة يعيد رصف طريقها، سأم جديد
أقوى من الموت العنيد
تحت السماء
بلا رجاء
في داخلي نفسي تموت
كالعنكبوت
نفسي تموت
وعلى الجدار
ضوء النهار
يمتص أعوامي، ويبصقها دما، ضوء النهار
أبداً لأجلي، لم يكن هذا النهار
الباب أغلق الهم يكن هذا النهار
أبدا لأجلي لم يكن هذا النهار
سأكون! لا جدوى، سأبقى دائماً من لا مكان
لا وجه، لا تاريخ لي، من لا مكان 

ر1

تفاصيل اللوحة :

*عبارة عن لوحة منقولة من الصورة الأصلية  المتنحية يمينًا  فتاة سائرة وحدها وقت الغروب على شاطئ بحرٍ هادئ ..
*استخدمت فيها أقلام التظليل أما اللون البني فبواسطة برنامج التحرير الموجود في الجوال .
*استغرقت في رسمها ثلاثة أيام من كل يوم ساعتين تقريبًا وأنهيتها صباح هذا اليوم الأربعاء.

ملاحظاتكم تهمني 🙂

8 thoughts on “مسافرٌ بلاحقائبْ ( لوحة جديدة ) !

  1. *****
    إذا أردت ان نعقد مقارنة بينها وبين رسمتك الجميلة ” صباحكم تشيز كيك ”
    فهذه تفوقها بمرااااااااااااااااحل ..هنا تجلت موهبة الرسم التي تمتلكينها كثيرا ..
    ولدي تساؤل صغير .. هل رسمتها بأقلام التظليل ” الجرافيت ” او !!

    شكرا أروى لهذا الجمال ….

  2. رحلة تأمل ..

    حيّ هلابك
    ممممم لا أدري مانوع أقلام التظليل معذرة :$
    لكن كل الأنواع جيدة أعتقد ، احرصي فقط أن تكون نوعيتها ناعمة حينما تمسحينها بواسطة المناديل أو بالإصبع أحيانا كما أفعل 🙂

    ورأيكِ أتحفني وشجعني أسعدكِ المولى ولا حرمنا من حضوركِ البهيّ .

  3. لستُ أنا

    مرحبًا بكِ ..
    بالفعل كنتُ موشوشة أثناء رسمي لها !
    أتمنى أن تروق لكم
    وشكرًا لملاحظاتك الجميلة ..

    اللوحة في طور التعديل وسأضعها ثانية إ‘ن شاء الله ..

اترك رد