مهم إلى حدٍ ما

[ نِثـَارْ نــَازِفْ ] (1)

 

FXX75129

[1]

حروفٌ متناثرة ، أصواتٌ صاخبة ، أجسامٌ واصبة تحكي المنطق بلا جزء من قلب !
حيرة قاتلة ..
وجسدٌ منهك أعيته دموع ،، ودموع !
حتى الشموع ذابت في دياجير الظلمة ، وفتيلٌ صامد أحرقَ كلّ شيء إلاّ نفسه !
والصمود وحده بداية طريق حياة الموت وموتُ الحياة !
ليتني قادرة على فصل مؤشر الإرهاق لثانيةٍ واحدة ذاك الذي مافتأ عن التشبث ولو للحظة !

15رجب1430

user112294_pic1080_1220751856

[2] 

( إنّي أرى مالاترون ) !
( أنا عند ظن عبدي بي فليظنّ عبدي بي مايشاء )!
(ماكان لي أن أجذّ حبلاً شددته عمراً دون أن يشتد ..
ماكان لي ذلك مهما تراخى بمرور الأيام )!

أحرف ترتدي رمزاً فوق حقائق لايفهمها أحدٌ سواها !
ظلّت ترددها .. كي تبقي جذوة الفرح على قيد الحياة ،
أملٌ يقتلهُ يقينٌ موجع !
وبالوجعِ تتشبث إلى أمدٍ مجهول !

16 رجب 1430 

%D9%85%D8%B4%D9%86%D9%82%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8

[3]

الحب الجارف القاذف إلى شاطئ الهزيمة ،
أشنع جريمة يرتكبها المرء في حق نفسه !

ومامن ميزان يضعُ الأشياء في موازينها في ضوء ومنظور هذا الحب .. !
أفتكون عقلاً أيها القلب !

16رجب1430

1237379599

 

[4]
.
.
أيها البوح ،
كفّ عن إسكاني في بوتقة العذاب ..
وأنتَ أيها الصمت أخبر أبجدياتكَ أن تكفّ عن زجّي في وحل ٍ من الأوجاع بلا ساحل !
ألا أجد بينكما نقطة منتصف [ تحيي موتي ] ..
ياليت ..
كي أتنفس هواءَ الحياة المشبّع بالفقد واللقاء وكل شيءٍ مشرق كان أم قاتم !
ياليت ..
كي أصنعَ شيئًا من توازن ..!
وتعييني السنون الماضية بكل مافيها .. !
وتقذفي في عالم المستحيل ..
ليتهُ أشبه بالمستحيل ..
وليت ليتًا تجدي نفعًا ..!

17رجب 1430

%D8%B1%D8%BA%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%84%D9%85

 

[5]

قصّة ألم محبوكة ،
لم يكن ليسبقها ثمّة إعداد وتنسيق أو أي نوع من أدبيات الأكشن !
لم تتنفس الصعداء لتظهر أمام الجمهور بعفوية مطلقة ..!
ولم تلقِ بالاً لجمهور تلهّف لمعرفة أحداث تلك السيناريو …
سيناريو صارخة بكل شيء ..
عايشها كل أحد ولا أحد يفهمها ،
كلٌ أطلقُ شعوره من رؤية خاصة بيد أنها روت ولا تزال تروي ألمًا بألوان عديدة ..!
وانتهى قبل النهاية البائسة والسعيدة في ذات الوقت ..
مفارقة عجيبة ، تصارع فيها القلب مع العقل ..!
وكلاهما حملا في جعبتهما حقائق مثخنة بالجراح ..
انتهت حلقات الوجع قبل النقطة الفاصلة ،
ليتبعها حلقات من وجع مضاعف ألف مرة !
والقدر يخبئ الكثير من الهدايا ..
بلغةٍ راجفة [ الـ لـ هـ مـ سـ لّـ مـ سـ لّـ مـ ] ..

18 رجب 14
 

2 thoughts on “[ نِثـَارْ نــَازِفْ ] (1)

  1. أيا صديقة .. أعدت قراءة النص الموشى باللغة الرفيعة .. لأكثر من مرة .. علي أن أهتدي لخيط ..

    ربما أتمكن حينها من سكب كلمات تليق بهكذا نص ..!

    رائحة الوجع هي اللغة الوحيدة التي رافقتني طوال ماكانت عيناي تجوب حروفا ذات ألم ..

    ثقي أن الفرح سيزور قلبك كما سبقه الألم .. كل الحكاية أن الألم والفرح يتناوبان على المقعد الساكن

    في حنايا القلب ..تارة يسبق الفرح وأخرى الحزن ..

    لذا أبدلي مكان اللغة الراجفة لغة ثابتة ” إن الله معنا ”

    ..

    كوني بخير .. أروى

  2. أأسف لو أرسل لكِ حرفي شيئًا من هذا الوجع
    لله حكمة في كل هذا الحزن الجاثم على الأجواء ، ومؤمنة أنا بها
    وأعلم يقينًا أن الخير كل الخير فيها .. فسبحان الله
    وسأقول معكِ
    ( إن الله معنــا )

    كل الود ياشرفة تأمل .

اترك رد