وقت متأخر جدا

ذكرى لا تموت !

ينتابني الفرح حينما يطالني اتهام ممن لايقرؤني جيداً بـ [ الفلسفة ] وربما [ الجنون ] !

أن يجد المرء في متاهات هذه الحياة ، شخصاً واحداً يقرؤه دون أن ينبس ببنت شفة خيرٌ من أشخاص يتحلقون حوله ليفهموه ولكن لايفهمون ، وإن فهموا فتراهم لايدركون مافهموا !

قد يجد المرء من يقرأ لوحته الساكنة في وجده دون أن يحكي ..

ولا عجب أن يعاني أحدهم حينئذٍ ضرباً من جنونٍ محبّب ،

 حينما يصفف القلب كلمات لم تكن إلا من صميمه !

ولا عجب أن تحلق روحه نشوةً وسعادة في ذلك الوقت !

ثمّة قلوب تترجمُ فلسفةً روحية لا تقرأها إلا عيون الملهمين !

وما كانت لتطوى في أوراق النسيان ذكرى كهذه ، هي ليستْ ذكرى وحسب !

هي حياةٌ نحياها ولانزال نطلقُ أنفاسنا في أرجائها والثغرُ باسم ،

الذكريات الجميلة ماكانت لتندثر خلف تجاعيد الزمان ..

وإن أخذها الأفول حقيقة ، سنظل نرويها لأرواحنا المثقلة بالحنين من أجل أن نعيشها كلّ لحظة وتعيش فينا فلا تموت ، والذكريات أعني !

ندونها في جدران أفئدتنا كي نحكيها للقادمين غداً فيبتسموا حين سماعها في وجه الشمس رغماً عن أشعتها الحارقة !

ليس غروراً مايحكى ..

وليس من الجرم أن نحلم بعالمٍ يستظلٌ بسقف المحبة !

لقاء المحبين تجربة لايعرفها إلاّ أصحابها صدقاً ، ذات نتائج وآثار عميقة ولأنها عميقة قد لاتبين أبداً ، هي تكبر وتكبر كطفلٍ يسكنُ فينا فيشعرُ أنه منا ولايغادرنا ، وقد لايراها روادها عياناً ، ولكنهم يرسموا ملامح تلك الذكريات في كل زاوية دون أن يشعروا !

تحسُّ بهم الأمكنة فتفرح بالقدوم ، وحين الرحيل يكسوها الشحوب ولايزول عنها حتى يعودوا سالمين !

 ودمتم سالمين !

 

نشرَ هذا النص في ملحق عائلتي / مجلة الإسلام اليوم في عدد شهر شوال .

 

 

خارج إطار التدوينة :

شكر خاص للمبدعة هاله الغامدي على هذا الهيدر الجميل جدًا .. شكر يليق بكِ بقدر إبداعك .

16 thoughts on “ذكرى لا تموت !

  1. لقاء المحبين تجربة لايعرفها إلاّ أصحابها صدقاً

    بحق إنك لفاتنة الحرف

    فيلسوفة الإبداع ..

    أروى

    أنتِ الأروى عند الظمأ

    كل الود

    سعيدة لأني هنا

  2. هي حياةٌ نحياها ولانزال نطلقُ أنفاسنا في أرجائها والثغرُ باسم ،
    الذكريات الجميلة ماكانت لتندثر خلف تجاعيد الزمان ..

    بالتأكـيد ولن تستطع عليها أو تذهـب بها عـوامل التعرية [الغير طبيعية]

    لا ليس غروراً .. 🙁 <<<
    صحتم فـي أعماق العمق فارتد الـحرفُ فلسفةً

    قبل لاتاخذني عوامل التعرية الـهيدر جميل جداً وينطق أبداعاُ

    شكراً فيلسوفة أروى وشكراً لهاله

  3. .. جميل حرفك وإن اكتسى بثوب الفلسفة ..!

    لقاء المحبين .. يقلص مساحات الفقد لتغدوا في لحظة كسراب بقيعة ..!

    .
    .
    الهيدر جميل جدا .. 🙂

    دمت فيلسوفة استثناءية .. 🙂 حتى تري في الحياة مالا يراه الآخرون ..!

  4. anything

    أهلاً بك
    لا شك أن الهيدر جميل طالما أنّه من لمسات المبدعة هاله الله يزيدها من فضله
    ولك الشكر على حضورك الطيب .

  5. أهلاً شرفة تأمل

    افتقدتك حقيقة أرجو أن يكون غيابكِ عن هنا خيرًا لكن لا تتأخري 🙂
    والله يرفع قدرك الجمال ليس إلا في عينيك ،
    أشكرك جدًا

    كل الود .

  6. السلام عليكم

    جميل أن يحسن الإنسان استثمار دقائق حياته بإيجابية ..سيعيش حينها سعيدا دوما

    و ما أحلى الحياة مع من يصدقك المشاعر بعمق .

اترك رد