كتب

رسالة عاجلة إلى أحلام مستغانمي !

 

 

نسيان . com !

هاأنذا أبتديء رسالتي من حيث انتهى فيه الكتاب ، وأعلن براءتي أولاً من المعنيّات بالأمر ! قد تكون مصارحة أو قد تكون جرأة أو قد تكون غير ذلك ..لايهم تفسيرها المهم هو الإعلان عنها بقناعة ، ومايعقبُ هذا الإعلان من إعلان انضمامي لحزب النسيان الذي أسسته أحلام مستغانمي الأمينة والنائب العام عليه  .. وأعطيك صوتي يا سيدة أحلام كمرشحة في الانتخابات اللبنانية التي أكدتِ بثقة تامة فوزكِ فيها دون تزوير لتصبحي ولو لمرة واحدة رجل ، يقود جمهورية النسيان لكل نسوان العالم العربي ! وحين يقتحم النسيان عالم الفن ، سأمنحكِ لو كان لي الحق جائزة الأوسكار !

 

أنا أضع توقيعي في ذاك التعهد فلربما أضيفُ رقمًا له قيمة، وسيرفعُ من شأن النسيان يومًا ، وكي لا تنقلبي على بنات جنسك ، ثم تغادريننا إلى صف الرجال وتقدمي لهم نصائحك الثمينة في علم النسيان!

لكنني أخشى عليك منهم، كما خشيتِ على نفسك أنتِ من ذاك الرجل النسر! ومن كافة النسور !

لحظة ،،

ألست القائلة ؟! 

أحبيه كما لم تحب امرأة وانسيه كما ينسى الرجال ؟!

أليس يقول فرانسوا مورياك : ( أفضل مايمكن توقعه من الرجال هو النسيان )

حسنًا .. تهديدك ليس له جدوى فهم ليسوا بحاجة لمن يسدي لهم نصيحة في هذا الجانب ، 

هم سادة النسيان بطبيعة الحال !

 

 

( صلي .. ففي سجود قلبكِ نسيانه ..

اختبري بتقواه .. أخلاق قلبه ..

اصنعي من النسيان .. تبولة !

كل متهّم بريء إلى أن يُشنق !

من يسقط في النهر .. يتمسك بالأفعى !

لاتصدقي الأساطير .. فمؤلفوها رجال ! )

 

العناوين التي جئت بها كانت حكم وليست مجرد نصائح في نسيان تجربة عاطفية ،

هي أكبر من ذلك بكثير ..

قرأتها بعين ثالثة ، وكانت قراءة ثرية ممتعة !

 

جميلة هي خاطرة ( بالروح .. بالدم .. نفديك يانسيان ) !

بيد أنه  قد التبسَ عليّ الأمر ، أو قد تكون قضية الحب والنسيان شائكة ترضخُ للمفارقات حينًا،

هل تتجملُ – المعنيّة بالأمر- بذاكرة البدايات كما أسديتِ ناصحة ذات ورقة ؟! أم لا تتحرش بشجرة الذكريات إطلاقًا كما كان الحرف في ورقةٍ أخرى؟!

ربما لاختلاف الأشخاص أحكام، كما لاختلاف الظروف أحكام!

 

نعم كنتِ ساخرة إلى حدٍ كبير، ما أعطى الكتاب نكهة أخرى مختلفة

سوف لن أنسى ماقرأت .!

وسأسدي نصيحة لكل _ غبية من النساء _ أن تقرأ تلك الأوراق التي ماكانت إلا عطفًا عليها !

سأهدي لكل واحدة منهن قطعة شوكولا سوداء تقضي معها حفلة نسيان جميلة !

 

 

 

مممم

يسعدني أن أخبرك أخيرا أن والدي سيقرأ النسيان بقلب أنثى! .. فأبي ليسَ كالرجال ، ولم يكذب من قال : كل فتاة بأبيها معجبة 🙂

قد أثار فضوله لفت النظر المكتوب باللون الأحمر على غلاف الكتاب ..

مبروك فقد نجح تسويق الكتاب بجدارة !

 

هذا وصباحكم كوب من حب محلاّ بقطعة نسيان !

 

تعريفات لمن يهمها الأمر !

 

شبهة النسيان :

هي شبهة تفوق شبهة الحب نفسه ، فالحب سعادة. أما السعي إلى النسيان فاعتراف ضمني بالانكسار والبؤس العاطفي . وهي أحاسيس تثير فضول الآخرين أكثر من خبر سعادتك .

 

مرضُ الوفاء :

هو مرضٌ عضال لم يعد يصيب على أيامنا إلا الكلاب .. والغبيّات من النساء !

 

الصمت :

كما كسر الصمت .. سلاح على كل امرأة أن تتقن استعماله في مواجهة الانقطاع الطويل !

( سأصبرُ حتى يعلم الصبرُ أني …. صبرتُ على شيء أمر من الصبرِ ” الإمام علي ” )

 

 

عطر النسيان :

ليس للنسيان عطر .. العطر لايمكن أن يكون إلا عطر الذكريات !

 

والآن سأ حلُّ عنكِ ، وسأرقبُ عقرب الساعة حتى التاسعة صباحًا !

وهنا انتهى كلاميَ المستباح ، وآن للقلمِ الرواح !

فأنا لم أنمْ بعد .

 

وكان الحرف في تمام السادسة والنصف صباحًا

تحياتي:

قارئة  ..في عالمٍ لايعرفُ إلا نسيان الجميل !