مهم إلى حدٍ ما · سينما · ضوء

هل الإنسان بطبعه عدواني؟

هل الإنسان بطبعه عدواني؟ 

كان هذا السؤال يراودني كثيرا.. وبعد تفكير وتأمل طويل وجدت أن الإجابة “نعم”! 

وتتفاوت العدوانية من شخص لآخر.. لكن الأصل أن جزء من الإنسان عدواني وجزء آخر منه مسالم.. تأملوا فقط حالة الجوع لدى الإنسان.. وكيف تدفعه لقتل ونهب وسرقة واعتداء ليس فقط في المجتمعات الفقيرة بل وفي المجتمعات النامية!

لمن لم يشاهد فيلم “ذا ريڤينانت”من بطولة ليوناردو دي كابريو وإخراج المبدع أليخاندرو قونزاليس. منتج في مطلع هذه السنة ٢٠١٦، وحاز على جائزة الأوسكار. أنصح جدا بمشاهدته لأنه يعرض باختصار طبيعة النفس البشرية الحيوانية التي لا ترحم في لحظة حاجة شديدة!

 هذا الفيلم ساعدني أن أفكر في هذه الحياة وأنظر إليها من زاوية مختلفة تماما. وأجابني على سؤال لماذا كل هذا العنف في هذا العالم؟! وخرجت منه بدرس عظيم هو أن أضع في اعتباري أن العنف و الظلم والسحق والجشع والطمع أمور موجودة ما وجد الإنسان في هذه الحياة؛ ببساطة لأن الإنسان حيواني جزئيا. وهذا لا يتعارض إطلاقا مع أن يسعى الإنسان للسلام في حياته وذاته وعلاقاته ومجتمعه. بل لن يحقق الإنسان السلام الذي يرجوه إلا عندما يتعايش مع كل مايحدث في هذا العالم. لن يصلح هذا العالم إذا اعتزله الناس وأصبح هم الإنسان نفسه وحسب وهذه “مفارقة عجيبة”. بعبارة أدق، الانشغال بالذات تحت منظور شخصي بحت يحقق نجاح الفرد على مستوى شخصي. و لكن الإنشغال بالذات تحت منظور شمولي يحقق نجاح الفرد ضمن دائرة أوسع وأكبر.. 

كيف ينشغل المرء بذاته تحت منظور شمولي؟

أن يكون واعيا بما يدور حوله، منفتحًا على كل جديد. كي يعرف و يدرك كيف يساهم في حل أزماته ويصبح فردًا فعالا في مجتمعه ليس فقط على نفسه كفرد لا يمثل إلا نفسه.. فلا أحد يشبه أحدا في هذا العالم!  

وحتى أكون منصفة عندما قلت أن الشر موجود ما وجد الإنسان فالخير كذلك موجود ما وجد الإنسان في هذه الحياة. وكما يقول غاندي”يجب أن لا تخسر إيمانك بالإنسانية، فالإنسانية محيط واسع عندما يقذف فيه البعض أوساخًا؛ هذا لا يعني أن المحيط أصبح بأكمله متسخا”

دمتم بسلام.. 

5 thoughts on “هل الإنسان بطبعه عدواني؟

  1. تأملات على تأملاتك أروى :
    الإنسان موجودة فيه نوازع الخير ونوازع الشر
    وكل إنسان له قسمته من هذا وذاك
    والله جعل له لسانا وشفتين وأوضح له الطريقين
    وهذب الإسلام هذه النفس وحرص على تطهير وتهذيب هذا الإنسان من نوازع الشر (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)
    وشذبها بالحث على الكرم لتقاوم جينات الطمع والجشع في هذه النفس
    وشذبها بالعطف والرحمة لتقاوم جينات الطغيان
    وشذبها بالتعاون والصدقة والعطاء لتقاوم جينات الأنانية وكل ما تؤدي إليه !
    والله تعالى أعلم بهذا الكون وبأسرار هذه النفس

    شكرا أروى 🌹
    افتقدتك زمن

  2. أروى : سعيد جدا أنني بالصدفة وجدت مدونتك الغنيه بالمحتوى الشيق ، أستوقفني تسائلك عن هل الانسان بطبعه عدواني ؟…. هذا السؤال تكلم عنه كثير من الفلاسفة ومن أشهرهم هو الفيلسوف Nietzsche ، تكلم عن Good&Evil OR Good&Bad , له تحليلات كثيره وله آراء صعبة الفهم ولاكن هو على يقين ان الانسان بطبيعته عدواني ، ويقول اننا كبشر نحب الاستغلال ؛ اي استغلال الانسان من قبل الانسان ، وهذا الاستغلال هو جوهر الحياة . بمعنى ان الإنسان عدواني ، العدوانيه لها فروع ومعاني كثيرة ، فمثلا انتي من الشرق وانا من الغرب ، كل منا له تفسير معين للعدوانية فقد نختلف على موقف بتصنيفه …!
    أتوقع قليل يختلف ان الانسان غير عدواني بطبيعته !! نعم عدواني حتى لو لم يعترف بذالك ، العدوانية خلقة معنا : فا مجرد مراقبة أطفال صغار لا يعلمون ماهي الحياة سوف تجيدين جواب مقنع للعدوانية !!!
    المهم شكرا ع الموضوع الرائع ، وبالمناسبة أقرئي عن Nietzsche وهناك مقولة مشهورة جدا له :
    “WHAT DOESN’T KILL US MAKES US STRONGER”

اترك رد