مهم إلى حدٍ ما

عالم صغير..

imagesLJPC25XR.jpg
اخترت هذه الصورة لأنها تعبر عن مساهمة السوشال ميديا بتصغير العالم ما لا يشير عن معنى إيجابي بالضرورة. تصغير العالم لدرجة تشابه قتلت الدهشة في هذا العالم!
قبل أسبوع قررت أن أترك السوشال ميديا لعدة أيام لهدف واحد فقط ألا وهو التركيز أكثر بدراستي!
وبالفعل قمت بحذف أيقونة السناب تشات، پاث، فيس بوك وتويتر! هذه الأربعة برامج بالترتيب توشك أن تقتلني من شدة الإدمان.. علما أني لستُ من مشاهيرها ولا أطمح لأن أكون كذلك. لذا أنا فقط أتواصل مع أشخاص معدودين بالتحديد في السناب تشات وپاث.
عموما عندما فعلت لاحظت الكثير من التغيرات التي لم أهدف لملاحظتها لأني لم أكن أفكر يوما كيف سيُصبِح شكل حياتي بدون استخدام السوشال ميديا!
قمت بالبحث عن طريق محرك قوقل باللغة العربية: تجربة مقاطعة السوشال ميديا. لم أجد ما يفيد إطلاقا..
بحثت باللغة الانجليزية: quit the social media فوجدت عشرات التجارب سواءا في اليوتيوب أو تيد توك أو حتى في مدونات شخصية..
في الواقع هذا البحث السريع جعلني أعقد مقارنة سريعة. أولا: بالرغم من أن الأجانب أشخاص “عمليين” أكثر من العرب -على الأقل في حدود نظرتي الشخصية-. إلا أنهم أيضا يعانون من إدمان السوشال ميديا.
الثاني: ولأن الأجانب عمليين فهذه التجربة تكاد أن تصبح -ترند- لديهم في زمن السوشال ميديا.. و ربما وسيلة جديدة للتسويق أيضا. على الأقل قصص وتجارب مفيدة ومسلية! وليست مجرد يوميات ونكت لا تسمن ولا تغني من جوع!
الثالث والأخير: لا شيء يبرر إدمان “العرب” على السوشال ميديا سوى الفراغ!
حسنا!
أعود الآن إلى ملاحظاتي على أول يومين بدون السوشال ميديا. باختصار شديد، عانيت بعض الوقت خلال هذا الأسبوع من أعراض مزعجة، مثل شعوري بالوحدة والملل والكسل والصداع! وحتى أكون منصفة لا أخفيكم أن تركيزي تحسن كثيرا وأن المهمة التي كنت أنجزها بساعتين أصبحت أنجزها بساعة واحدة. أنهيت الكثير من الواجبات والأمور التي أجلتها أكثر من مرة لوقت غير معلوم.
وفي اليوم السابع سألت نفسي سؤالا دقيقا.. هل أنا إنسانة سعيدة؟ أم أنّ هناك أشياء مؤقتة تقوم بإسعادي متى ما انتهى وقتها أو اختفت لأي سبب ما اختفت سعادتي؟!
في الواقع لا أظن أن التواصل مع الآخرين في السوشال ميديا هو سبب السعادة إطلاقا! فأنا أستطيع التواصل مع الآخرين بطرق واقعية وربما أكثر فاعلية من استخدام وسائل افتراضية..
إذن ماذا تفعل السوشال ميديا بنا؟
ما سر الجاذبية؟ لا أملك جوابا قطعيا في هذه اللحظة.
لكنني على الأرجح لست سعيدة في الواقع وأن سعادتي التي تأتي من السوشال ميديا ربما ليست سعادة حقيقة بل أظن أنه شعور الإدمان اللذيذ لاغير.. سعادة نشر واستقبال الإيموجي الافتراضي.. سعادة الترقب للتنبيهات المتلاحقة.. سعادة غير صحية أو وهمية إن صحّ القول..
يقال لبناء عادة معينة نحتاج من التجربة مالايقل عن ٢١ يوم.. سأستمر بمقاطعة السوشال ميديا لاسيما أني مشغولة حقا هذه الفترة وسأرى ماذا سيحدث..
بالمناسبة قمت بتدوين مشاعري وملاحظاتي من أول يوم وحتى هذا اليوم. وهذه التدوينة مجرد خلاصة الأسبوع.
وهذا الأمر دفعني بشكل كبير على الاستمرار و وساعدني أن أقرأ الفروقات بتجرد أكثر.
سأعود بتدوينة أخرى “إذا” لمستُ فرقًا جديدا 🙂
دمتم.

9 thoughts on “عالم صغير..

  1. دائمً تخطر ببالي هذه الفكرة الابتعاد او التقليل من هذالادمان الغير مباشر ، نحن أصبحنا ملك الاجهزتنا وأصبح الوقت يمضي سريعً بدون ان نشعر ، موقع التواصل الاجتماعي أعطتنا الكثير و سلبت منا الأكثر بكثير مما أعطتنا ..

  2. أزهار: شكرا لحضورك المتواصل. أعترف أني لم أقاوم رغبة العودة للسوشال ميديا لذا لم أستمر في الانقطاع طويلا.

اترك رد