أغنية و أثر · ثلاثون يوما

يوم #٤

IMG_3691

قبل فترة قصيرة وجدت نفسي أستمع كثيرا لأغاني فرقة لينكين بارك.. أحببت ألبومهم الأخير one more light.. وبالصدفة أصبح لديهم حفلة موسيقية في نهاية شهر يوليو الحالي في مدينة هرشي التي تبعد عني ساعتين فقط.. قررت شراء التذكرة للحضور ولكن أجلت الموضوع قليلا.. ليحدث مالم أتوقعه!

توفي قائد الفرقة وصوتها الجميل الحزين تشيستر بينينقتون.. توفي انتحارا بسبب اكتئاب شديد! العجيب أنه انتحر في يوم ميلاد صديقة كريس كورنيل 20 يوليو، والذي توفي قبل شهرين لنفس السبب أيضا.. وكأن انتحار تشيستر رسالة إخطار للعالم أن هناك من يتألم وهناك من يعاني وهناك من يجبر نفسه على الحياة رغما عن كل شيء متجاهلا آلامه كي لا يوصم بالعار.. كأن موته تعبيرا بشكل أو بآخر لحاجة ماسة للمساندة.. لم أفهم وفاة تشيستر أنها هروبا من المعاناة أبدا، فبعد القراءة عن حياته عرفت أنه إنسان عرف المعاناة ماعرف الحياة ولا أظن الأمر يختلف كثيرا بالنسبة إليه.. فشخصية مشهورة مثله، لابد أنه قادر ماديا على البحث عن العلاج.. لكنه اختار أن يرحل بائسا كبقية البؤساء على هذه الأرض يموتون أحياء في يومهم ألف مرة دون أن يدري عنهم أي أحد..

حزنت لوفاة تشيستر، وحزنت أكثر لسبب وفاته وأرفض دوما أن يعبر الآخرين عن ثورتهم على الألم، الجوع والفقر بالانتحار.. تشيستر يملك صوتا عذبا وإحساسا عاليا في كل أغنياته “التي أعرفها”، لم يكن مغنيا وحسب بل كاتبا أيضا لكلمات أغنياته التي تعج بالحيرة والألم.  كان يتألم ويغني ألمه ليصلنا إحساسه الصادق بأبسط صورة، وتصلنا رسائله المفعمة بالإنسانية.

أترككم دقائق مع هذا الفيديو أثناء آداءه لأغنية one more light التي أهداها لصديقه كريس كورنيل بعد وفاته..

تأملوا في تأثره الشديد، وفي ارتجافة صوته..

..

وداعا تشيستر، وداعا لقلبك الكبير، وداعا لإحساسك الأكبر وصوتك المملوء بالشجن الحزين.. وشكرا لرسالتك التي أيقظت العالم على نحو جيد. شكرا لأنك وقفت في وجه المدفع كما يفعل الكبار دوما!

تتبعت الأخبار بعد وفاته وقرأت الكثير من مقالات تفاعلت مع الحدث وقاموا بتوفير أرقام مجانية لكل من يريد المساعدة في نفس الشأن..

IMG_3693

IMG_3695

IMG_3696

وهذا الخبر في المملكة المتحدة – بريطانيا
The UK’s biggest health and welfare support organization for the music industry Help Musicians has launched a new campaign in the wake of Chester Bennington’s death

لا شك أنها ردة فعل إيجابية، ولكن تمنيت لو كانت أوسع لتشمل الإنسان بدون تحديد، وليس فقط في المحيط الموسيقي. لا سيما وأنها أكبر منظمة صحية!

للأسف أن هذا الموضوع مهمل في كل مكان في العالم لسبب مشترك وهو الشعور بالحرج والعار.. ولست أفهم في الواقع هذا الشعور الغريب! ولست أدري مالفرق بين مريض القلب ومريض الاكتئاب؟ في المقابل لا أحد ينكر أن الموضوع مهمل بمراحل متطورة جدا في المجتمعات الشرقية. بل أن الحديث فقط عن هذا الموضوع لم يأخذ حقه أبدا من النقاش والاهتمام لا في الوسط الاجتماعي، ولا في الوسط العائلي، ولا نكاد نجد تثقيفا حوله في أي مكان..

أدرك جيدا أن الحياة لم تخلق لتكون وردية على الدوام، وأن يتعرض الإنسان لنوبات حزن أمر طبيعي جدا، الغير طبيعي هو أن نحارب الأحزان ونتجاهل حدوثها حتى يقع ما لم يكن في الحسبان..

دوموا بخير وسلام يا أصدقاء..

2 thoughts on “يوم #٤

  1. هلا أروى !
    أسف ع الحدث اللي صار معاك ، وأتمنى لروح قائد الفرقة وصديقة السلام , وشكرا ع كلامك الجميلة لوصف القائد وصديقة!

    اقتباس
    “لم أفهم وفاة تشيستر أنه هروبا من المعاناة، فبعد القراءة عن حياته عرفت أنه إنسان عرف المعاناة ماعرف الحياة ولا أظن الأمر يفرق كثيرا بالنسبة إليه.. فشخصية مشهورة مثله، لابد أنه قادر ماديا على البحث عن العلاج.”

    لنفسر الحادثة من الناحية الفلسفية !
    من الناحية الفلسفية يقال ان اذا توفى شخص تربطك علاقة حميمه او قريب او صديق تحبه !!!
    يحدث التالي:
    الان لنفترض صديقان : صديق “أ” ، صديق “ب”
    صديق “أ” لديه مشاعر متبادلة مع صديقه “ب”
    التفسير هنا أن المشاعر الصادره من صديق “أ” الى الصديق “ب” سوف ترد من قبل صديقة “ب” بمشاعر مماثلة !!!
    الان لنفترض أن صديقة “ب” توفى ، ماذا يحدث؟؟؟

    حينما تصدر المشاعر من “أ” لن يكون هناك رد بحكم “ب” توفى
    النتيجة كالتالي:
    “أ” سوف يصاب بإحباط شديد لانو المشاعر الناتجة منه تجاه “ب” تنعكس بمشاعر سلبيه وحزينه بحكم “ب” ليس قادر على الرد !!!
    وهذي سبب كبيرررررررررررر لدخول “أ” بمرحلة الاحباط ،،،
    فمن هذا الاحباط ينتج اثار سلبيه “أ” قد تاثر على حياة “أ”.

    أتمنى ردي ما أوجع رأسك لانو أشبه بالمعادلة الحسابية !!!!!
    ولاكن هذا الشي تعلمته من دراسة الفيلسوف أرسطو او فيلسوف اخرى لا يحضرني الان !!!!

    اذا تعليقي يحتاج أضاح أكثر ! لا تترددي بالسؤال !!
    شكرا !

  2. هلا k.. عجيب جدا، لم أفكر من قبل بهذه الطريقة! شكرا لك لإثارة هذا الموضوع من جانب فلسفي.. وسعيدة بحضورك الدائم

اترك رد