ثلاثون يوما

يوم #١١

أتساءل كثيرا، أيجب أن نتألم كي نصل؟

هل أعطى الله مفاتيح الحياة لبشرٍ دون آخرين؟

لماذا يقولون يجب أن نحب كي نعيش؟

ومن جَعَلَ هذا الحب مريعًا كي نخشى الاقتراب منه؟

حسنًا، أنا لا أرفض الحب أبدًا، لكنني أرفض ادعاء الحب، وأرفض لؤم الناس!

إني أرفض حبًا يجعلني قيد الحاجة، أنا أريد حبًّا حرًا!

أعلم جيدًا بأنك ترمقني بنظرة ازدراء حيث لا حرية مع الحب، بل إنك عندما تعلن الحب على الأشياء فأنت تحتاج لقفص يحافظ عليه! وأنا أكره الأقفاص يا صاحبي أكرهها جدًا..

دعك مني وانطلق.. فالحبُ أمامك!

#ذات_بوح

٢٠١٥

اترك رد