سينما

مراجعة لفيلم “Sully” 

مرحبا..

بداية أعتذر لانقطاعي الطويل بعد انتهاء التحدي الذي تزامن مع أيام العيد، ثم انخرطنا بالفصل الدراسي الجديد، وبالكاد أجد وقتا لأي شيء آخر..

أعترف أني اشتقت كثيرا للتدوين اليومي، ولأصدقاء المدونة الرائعين. كما أعترف أني بصعوبة عدت إلى التفاعل في مواقع السوشال ميديا، ولا أزال في الحقيقة متشبثة بتجربة التحدي ونتائجها الجميلة. لم أنقطع عن القراءة بل إني استعدت لياقتي القرائية بشكل رائع.. وأصبحت القراءة مجددا متنفسي الأول.

تدوينتي اليوم هي مراجعة لفيلم “Sully” المنتج عام ٢٠١٦، والذي قام بدوره البطل العظيم دوما توم هانكس. 

شاهدته قبل عدة أيام، ليصبح واحدًا من أقوى الأفلام تأثيرا؛ لا سيما أنه مبنيا على قصة حقيقية حدثت عام ٢٠٠٩، لطائرة حملت على متنها ١٥٥ راكبًا، متجهة من مطار لاغارديا في نيويورك إلى نورث كارولاينا. الطائرة كانت من نوع إير باص إي، وتابعة للخطوط الأمريكية. اصطدمت الطائرة بسرب من الطيور مما أدى إلى تحطم المحركين الأماميين بشكل كامل. وبالتواصل مع برج المراقبة أخبروا الكابتن سولي أنه يستطيع العودة إلى مطار لا غارديا لاسيما أنه لم يمضي على وقت الإقلاع سوى بضعة دقائق. ولكن كما يقال بالعامية “اللي يده في الماء مو مثل اللي يده في النار”، فهبوط الطائرة بشكل غير إرادي لم يساعده على العودة لمقر الإقلاع. بل قرر الهبوط على نهر هيدسون. وكان الأمر مرعبا للمسؤولين في برج المراقبة لدرجة أن المتحدث إلى الكابتن بكى ليقينه التام أنه لن ينجو أي أحد من هذا الهبوط! 

سولي كان يعرف ماذا يفعل وكيف يتصرف، فبعد الهبوط وطفو الطائرة فوق الماء، استطاع الجميع أن يخرجوا من الطائرة بقوارب النجاة ونجى الجميع بأعجوبة! حدثت هذه الحادثة في بدايات شتاء نيويورك القارس في ١٥ يناير ٢٠٠٩، حيث كانت درجة الحرارة ٦، ودرجة حرارة الماء أربعة تحت الصفر. 

هذه قصة الفيلم باختصار، بل قصة البطولة باختصار، والتي سُميت بعد ذلك “معجزة نهر هيدسون”

القصة مرعبة كونها حقيقية، ولكنها توعوية ومهمة للغاية لأنها قد تحدث مرة أخرى. لاحظت في مشاهد إخلاء الطائرة من الركاب حجم الوعي لدى طاقم المقصورة، والركاب كذلك. كان الجميع يؤكد على أهمية عدم التدافع عند بوابات الخروج، كان الجميع أبطالا بطرق مختلفة.

كابتن سولي كان حريصا أن يخرج كل الركاب وطاقم الطائرة، ولم يخرج منها إلا وقد تأكد تماما أنه الأخير. كان أمينا، شجاعا وإنسانا بما يكفي.

بعد وقوع الحادثة، وانتشار الخبر في وسائل الإعلام وتسمية سولي بالهيرو، في الشارع، في المطعم، في البار وفي كل مكان. هيئة الطيران كانت مشككة بدوافع هذه الحادثة ومن خلفها وتفترض أنها حادثة إرهابية لم تنجح. لذا قامت الهيئة بالتحقيق مع سولي ومساعده وإقناعهم بعمل أكثر من محاكاة للحادثة عبر الكمبيوتر أنه كان بإمكانهم العودة إلى مطار لاغارديا وعدم التعرض للمخاطرة بالهبوط على نهر هيدسون! 

بعد التحقيق الطويل وعرض المحاكات والحجج، فاز سولي ومساعده في القضية. ليصبح فعلا البطل الذي أنقذ الجميع بأعجوبة.. ولكنه نفى أنه البطل الوحيد، بل تواضع كثيرا وقال أنه مجرد رجل يقوم بعمله..

في الواقع بعد مشاهدتي لهذا العمل، سألت نفسي: كم مرة ركبت الطائرة وأصغيت سمعي تماما لتعليمات السلامة؟ الجواب: ولا مرة واحدة ولا حتى نصف مرة! 

الموضوع ليس بتلك السهولة والبساطة التي نتخذها، ويحتاج تعلم خاص لأي حالة قد تحدث فلا أحد يعلم ما سيمكن أن يحدث.

من المؤكد تماما أنني لن أمتنع من السفر لهذا السبب، أو لأن فوبيا قد تصيبني لذات السبب، ولكن من المهم أن يأخذ كل منا بالأسباب، وأن تكون هذه الحادثة مثلا أعلى لأي حادثة مشابهة قد تحدث.

اقتباسات جميلة:

– سولي: أنا لا أشعر أني بطلا، أنا فقط رجل يقوم بعمله.

– سولي بعد عرض المحاكاة: إذا كنت تبحث عن خطأ بشري، من الأفضل أن تجعل المحاكمة بشرية!

تقييمي: ١٠/١٠ 

اترك رد