مهم إلى حدٍ ما

اصنع الفرصة بنفسك!


..

هناك الكثير من العبارات التي نسمعها من حولنا وتترك في حياتنا الأثر الكبير سلبا أو إيجابا وتكاد تكون هذه العبارات للأسف فارغة من المعنى.

سأكون واضحة ودقيقة أكثر، ما أقصده هو اكتفاء البلد من هذا المجال أو غيره، عدم الاحتياج، تكدس، وغيرها من المصطلحات التي لا ترمي إلا لمزيد من البطالة من جهة، ومن جهة أخرى المخرجات ليست بالكفاءة المطلوبة. والسبب بطبيعة الحال أن من يعمل في مجال ما، غالبا لم يعمل به برغبة منه بل برغبة سوق العمل رغم أن هذه الكلمة ليست دقيقة بما يكفي؛ فهناك الكثير من الخريجين والخريجات في تخصص معين كان في يوم من الأيام مطلوبا في سوق العمل ليصرح مسؤول العمل أنه تم الاكتفاء من هذا التخصص وغيره!

أنا لا أقول أن على الحكومة توفير وظائف لكل خريجي التخصص الفلاني! لأنه من الصعب بمكان تحقيق مثل هذا المطلب. ما أريد قوله هو أرجوكم لا تهمشوا تخصصا من التخصصات لأنه لا يخدم سوق العمل، واتركوا الآخرين يتخصصون فيما يحبون ويعملون ما يتقنون! لن يتقدم البلد إذا كانت مواردنا البشرية ليست في مكانها الصحيح.

أدرك جيدا أن تنويع المجالات وتوسيع الفرص وإعطاء مساحة لحرية الاختيار هي الحل الأمثل لتقليص مشكلة البطالة. أما الحد من الشيء لمنع وقوع المشكلة ليس إلا نمو للمشكلة باتجاه آخر ربما لم نفكر به ولم نتصور حدوثه.

نأتي لمصطلح سوق العمل؛ هل هو دقيق؟ من وجهة نظري أقول لا لأن من يحدد سوق عملك أنت، إبداعك، مهاراتك، خبراتك، وإختلافك عن غيرك. سوق العمل يجب أن يكون عالم شاسع يحتوي جميع الكفاءات بكافة أشكالها وأنواعها. لا يجب أن يكون محدود وضيق كما نرى اليوم، للحد الذي أصبح الفرد لا يشعر بذاته ولا يجد قيمة لنفسه. ثق بنفسك، اجتهد، واستعن بالله واصنع الفرصة بنفسك!
دمتم مكافحين

🙂

اترك رد